بواسطة : n.e.lawyer
بتاريخ : 05-05-2015 06:45 PM
المشاهدات : 2338

المجلس التشريعى (السلطة التشريعية):

هي السلطة التي تتولى سن القوانين في الدولة.

اختلفت التسميات التي أطلقت على السلطة التشريعية عبر#التاريخ  في دساتير#مصر المختلفة ، من مجلس نواب لمجلس أمة ثم لمجلس شعب ثم عدنا لما بدأنا به وهو مجلس النواب.

في دستور 1882

مادة رقم 1: (النواب يكون بالانتخابات والشروط اللازمة لمن له حق الانتخاب).

في دستور 1923 و 1930

مادة رقم 24: (السلطة التشريعية يتولاها الملك بالاشتراك مع مجلسي الشيوخ والنواب).

في دستور 1956 

مادة رقم 65: (مجلس الأمة هو الهيئة التي تمارس السلطة التشريعية).

في دستور 1971

مادة رقم 86: (يتولى مجلس الشعب سلطة التشريع).

في دستور 2014

مادة رقم 101: (يتولى #مجلس_النواب سلطة التشريع).

لا يمكنك الرد على الموضوع إلا بعد تسجيل دخولك أولا

الردود
بتاريخ : 05-05-2015 09:03 PM
بواسطة : marwa jamal

بعنوان : #لماذا؟

يا تري هل كل تسمية ممكن يكون وراها دلالة معينة ؟

بتاريخ : 06-05-2015 12:03 PM
بواسطة : n.e.lawyer

بعنوان :

أظن هي مرتبطة بما يسعى إليه كل نظام حاكم

ففي دستور 1882 كان النظام الحاكم ملكي متفرد باتخاذ القرار ولكن بسبب اتجاه العالم لانتهاج سياسة اشراك الشعب في الحكم بدأت الملكية تتنبه لأهمية هذا الاتجاه فبدأت في اشراك الشعب في صناعة دولتهم ولكن عن طريق نواب عنهم فلهذا كانت التسمية (مجلس النواب).

وكذلك الحال بالنسبة لدستور 1923 ودستور 1930.

أما بالنسبة لدستور 1956 والذي جاء بعد الثورة على النظام الملكي وكان الاتجاه حينها التمهيد لخلق قومية أو أمة عربية موحدة فكانت التسمية مجلس الأمة.

أما بالنسبة لدستور 1971 فقد كان اتجاه النظام الحاكم للإشتراكية والتي تعني ملكية الشعب لذا كانت التسمية مجلس الشعب.